أدوات البستنة

أدوات البستنة ليست اختراعًا حديثًا. يتزامن تاريخها مع التنمية البشرية ويمكن أن نقول إنه قد بدأ منذ حوالي 10000 عام. هذه هي الفترة التي يمكن فيها العثور على أقرب سجل لاستخدام أدوات البستنة. يتزامن هذا مع العصر الحجري الحديث وتدجين النباتات.

تم اختراع الميكروليث خلال هذه الفترة الزمنية ويتألف من شفرة حجرية صغيرة حادة کان يتم وضعها علی مقبض مصنوع من الخشب أو العظام أو قرن الوعل. كانت هذه أول أداة متعددة الاستخدام. إنها تشبه مجرفة صغيرة ويمكن استخدامها لحفر الأرض وزرع المواد النباتية وتقطيعها. ومن استخدامات هذه الأداة البسيطة تطهيرُ الأرض ولكن هذه الفترة الزمنية أدت أيضًا إلى ظهور العديد من أدوات البستنة الأخرى مثل المعزقة، المحراث والمنجل. كل هذه الأدوات صُنعت بنفس الطريقة وکانت تتكون من شفرة ثابتة حجرية بمقبض مصنوع من مادة طبيعية.
شهدت أدوات البستنة في العصر البرونزي تطور عملية الصهر. هذه العملية کانت تحوّل القصدير والنحاس والحديد إلى خاماتها. ثم تم تحويل الخام المنقى إلى معادن يمكن تشغيلها بسهولة. كانت الأدوات المصنوعة من هذه المادة الجديدة عبارة عن قطع صلبة كانت أكثر حدة ويمكن أن تدوم لفترة أطول.

خلال عهد أسرة هان في الصين، تم تطوير نسخة خشبية من أدوات حفر الأرض في القرن الثالث قبل الميلاد. في القرن الثاني قبل الميلاد، تم تطوير عربة اليد في الصين لکن لم تتغير حقًا هذه الأداة خلال فترات مستقبلية طويلة. 
بمجرد اكتشاف أمريكا، استمر تطوير أدوات البستنة باختراع أول مجرفة من الحديد الزهر. هذه الأداة کانت تتکون من شفرة عريضة على مقبض طويل. أصبحت البستنة شائعة جدًا خلال هذا الوقت، وبذلك تم اختراع أدوات جديدة مثل سكاكين البراعم والتطعيم وشوك الزراعة وغيرهما من الأدوات وهي کانت تتسبب في زيادة سرعة إنجاز الأعمال.
جلبت الثورة الصناعية الأدوات الآلية والإنتاج الضخم. بدأ هذا في منتصف إلى أواخر القرن التاسع عشر باختراع الآلات التي تعمل بالبخار والكهرباء. تم استبدال الخيول والقوى العاملة بالطاقة البخارية والصلب، وهي المادة الأكثر شيوعًا لصنع أدوات البستنة الشائعة، مثل المجرفة والمعول. وجعل الإنتاج الضخم والنقل الشامل أن تکون الأدوات متاحةً على نطاق أوسع للجماهير.

اليوم، يمكن العثور على طرازات مختلفة من أدوات البستنة في العديد من الأسواق وهذا يشمل الأنواع الرئيسة للغاية الذي يمکن استخدامها بالطاقة البشرية. ولكن قبل أن تغوص في مجال أدوات البستنة، تعرف على أنواع وطرازات مختلفة لبعض الأدوات الأكثر شيوعًا التي تخص العناية بالحديقة مثل المجرفة، المجرفة الصغيرة، مدمة، مذراة، مقص تقليم، المعول، منشار الأشجار، أداة تقليم الأشجار، ماکينة قص القضبان، جزازة الأعشاب، سکين البستنة، عربة، المنجل، مضخة المياه وغيرها من أدوات البستنة المتعددة. 
نحن في Ronix نقدم لك مجموعة متنوعة من أدوات البستنة التي تلبي کل حاجاتك في الحديقة. شرکتنا Ronix بدأت أعمالها التجارية منذ عام 2004 وقد تابعنا مسار ثوري لإنتاج مختلف الأدوات من الأدوات اليدوية إلی أدوات البستنة والأدوات الکهربائية الأکثر جودة ومتانة. 

ومنذ ذلك الزمان بذلنا قصاری جهدنا من أجل إيصال Ronix إلی مکانتها الصحيحة بين مجموعة الشرکات والعلامات التجارية الرائدة في صنع الأدوات وقد حققنا اليوم هذا الإنجاز بفضل العمل الدؤوب لموظفينا حيث نقدّم للمستخدمين أکثرمن 3000 عنصر مختلف تتميز هذه الأدوات والمعدات بتقنية عالية وأداء مثالي ونقوم بتوزيعها في الأسواق الدولية الخاصة بهذه الصناعة. 
هذا وإن التنوع يعدّ من أحد العوامل الرئيسة لدی شرکة Ronix التي تعزز مکانتها وتجعلها بين أفضل العلامات التجارية الأکثر شهرة. هذه الشرکة تهتم کثيرا برضا العملاء والدعم لهم وتعتبر هاتين الأمرين من ضمن الأولويات الرئيسة لنفسها. Ronix تعتقد أن الثقة في الأعمال تتحقق تدريجيا ولذلك تحاول أن تتجنب من الأخطاء التي تتعلق بالأولويات، لأن کل خطاء بسيط يستطيع أن تدمر جميع الإنجازات التي تم تحقيقها من خلال بذل الجهود الکثيرة. 

قد حاولنا أن نزّود السوق بأدوات عالية الجودة والمتانة من ضمنها أدوات البستنة التي تنقسم إلی أدوات البستنه اليدوية وأدوات البستنة الکهربائية وأدوات البستنة التي تعمل بالبنزين وأدوات البستنة اللاسلکية. وکل منها لديها طرازات وأنواع متنوعة تسمح للمستخدم أن تقوم باستعمالها لإنجاز العديد من المشاريع والحصول علی النتائج المطلوبة. 
إليکم أدوات البستنة من Ronix. 

RONIX أدواتفئة